TwitterFacebookGoogle+    A+A  A-                                                                                                                                                                                                                        Contact - Links - Persmap      

Menu

بسم الله الرّحمن الرّحيم

{قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ}

(آل عمران 118)

 

على شاكلة علم الدولة السعودية، طبع "أدولف فيلدرز" ملصقة  للتوزيع كتب فيها: "الإسلام كذب، ومحمد مجرم، والقرآن سم". ولا يشك عاقل أنّ هذه الكلمات إهانة للإسلام والمسلمين، ولا قصد من ورائها سوى الاستفزاز والتحقير، ومع ذلك فلم تتحرك أيّ سفارة من سفارات ما يسمى "بالدول الإسلامية"، ولم نر استنكارا ولا اعتراضا ولا احتجاجا حتى من "الدولة السعودية" التي أهين علمها.

  

وأمّا الحكومة وبعض الساسة في هولندا، فقد أكّدوا على الحقّ في حرية الرأي والتعبير، وعاتبوا "فيلدرز" على أسلوبه الاستفزازي. فلم يكذّب واحد منهم ما كتب في الملصقة، ولم يستنكر واحد منهم – ولو مجاملة للمسلمين في هذا البلد – كلمة من الكلمات التي وردت في الملصقة، إنما استنكروا الأسلوب. فالخلاف بين الساسة ليس في الموقف من الإسلام ونبيه وكتابه إنما في أسلوب التعبير عن الموقف.

 

أيّها المسلمون في هولندا

إنّ إهانة دينكم وشتم نبيكم (عليه الصلاة والسلام) والاستهزاء بقرآنكم، ليست موقف شخص بعينه بل هي موقف في السياسة وعند الساسة وإن اختلفوا في أسلوب التعبير عنه. لذلك ننصحكم بأن لا تهتموا بشخص نهايته الموت بغيظه ويقبر بعدها في مزبلة التاريخ، إنما اهتموا واعتنوا بالموقف السياسي بغض النظر عن الأشخاص الذين يقفون وراءه.

 

أيّها المسلمون في هولندا

إنّنا نعلم أنّ تغيير الموقف السياسي المعادي للإسلام والمستهزأ بمقدّساته يحتاج إلى دولة الخلافة. نعم، نعلم هذا ونعمل له وندعوكم إلى العمل معنا من أجل تحقيق هذه الغاية. ولكننا نعلم أيضا، أنّ الأمة الإسلامية أمة خيرة، فهي وإن غابت خلافتها لا تقبل بالاستهزاء بدينها وشتم نبيّها. وكيف تقبل ذلك وهي تعلم أنّ سكوت أهل الحقّ عن الباطل يوهم أهل الباطل أنّهم على حقّ. ولهذا فإننا ندعو أبناء هذه الأمة الإسلامية الخيّرة إلى نصرة دينهم والذبّ عن مقدساتهم بكل الأساليب والوسائل المشروعة، كما ندعوهم إلى الانضمام إلينا في حملتنا التي بدأناها قبل مدّة تحت شعار "رسالة الإسلام" للتعريف بهذا الدين الحقّ ونبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} (محمد7).

 

حزب التحرير- هولندا

19 صفر 1435هــ                                                    

الموافق لـ22/12/2013م       

Lokale initiatieven

Algemeen

Amerika, Europa & Australië

Midden-Oosten & Noord Afrika

Azië